منتدى عروس الزيبان بسكرة
هذه الرسالة تفيد بانك غير مسجل يمكنك الدخول اذا كنت عضو او التسجيل مجانا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» مكياج ولا في الاحلام لكي سيدتي
السبت فبراير 11, 2017 9:03 pm من طرف Admin

» εïз·.¸¸.·¤ دلـ ـيل أوسمـة التميز الشهـ ـري ¤·.¸¸.·ε
الجمعة مايو 20, 2016 9:36 pm من طرف عمار

» من الامراض التى يعالجها مركز الهاشمى
الأحد أبريل 22, 2012 4:19 pm من طرف الاسلام

» مركز الهاشمي للأعشاب الطبيعية والطب الشعبي
الخميس أبريل 19, 2012 1:45 pm من طرف الاسلام

» تكيس المبايض
الخميس أبريل 19, 2012 12:43 pm من طرف مياسة

» اعلان عن فتح مجموعة اخبار سيدي خالد بالفيسبوك
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 11:17 pm من طرف bmessaoud

» طرق علاج الفيروس الكبدي
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 11:15 pm من طرف bmessaoud

» تعريف علم النفس الاجتماعي
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 11:12 pm من طرف bmessaoud

» بسكرة عروس الزيبان
الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 11:08 pm من طرف bmessaoud

» بيان اول نوفمبر لشباب 8ماي 1945م
الأحد أكتوبر 09, 2011 1:35 pm من طرف صهيب

» من اميرة الى اعضاء منتدانا
الإثنين سبتمبر 12, 2011 4:36 pm من طرف صهيب

» الف مرحبا باختنا خديجة
الإثنين أغسطس 29, 2011 5:19 am من طرف hacene 09

» افتتاح منتدى اسلامي جديد
الجمعة مارس 18, 2011 8:38 pm من طرف الفقير الى عفو الله

» خسرنا وبكت العيون خسرنا الكأس
الأحد أغسطس 22, 2010 1:53 am من طرف عطر الندى امة الله

» عدت ... لكن اين انتم...ارجو الدخول عااجل
السبت أغسطس 21, 2010 7:31 pm من طرف عطر الندى امة الله

» قف هنا ... وتذكــ ـرـر-
الجمعة أغسطس 20, 2010 2:15 am من طرف عطر الندى امة الله

» =>=//انتبه لعله اخر رمضان لك//=>=
الجمعة أغسطس 20, 2010 2:03 am من طرف عطر الندى امة الله

» نداءات رمضان
الجمعة أغسطس 20, 2010 1:55 am من طرف عطر الندى امة الله

» (&=""الليلة ينادي المناد يا باغي الخير اقبل""=(&
الجمعة أغسطس 20, 2010 1:51 am من طرف عطر الندى امة الله

» في رمضآإن لمآذآ همْ يبگونْ .. وأنآإ لآ أبگ..!؟
الجمعة أغسطس 20, 2010 1:45 am من طرف عطر الندى امة الله

» صفة صومه صلى الله عليه و سلم..
الجمعة أغسطس 20, 2010 1:42 am من طرف عطر الندى امة الله

» (())مبااااارك عليكم الشهر))((
الجمعة أغسطس 20, 2010 1:38 am من طرف عطر الندى امة الله

» كأس العالم:رياضة أم سياسة ولهو منظَّم
الجمعة أغسطس 20, 2010 12:25 am من طرف عطر الندى امة الله

» تخترق الحُجُب
الخميس أغسطس 19, 2010 9:02 pm من طرف عطر الندى امة الله

» تخترق الحُجُب
الخميس أغسطس 19, 2010 9:01 pm من طرف عطر الندى امة الله

» عــــذراً رمضـــان ஐ
الخميس أغسطس 19, 2010 8:33 pm من طرف عطر الندى امة الله

» قصيده عن رمضان
الخميس أغسطس 19, 2010 8:23 pm من طرف عطر الندى امة الله

» ادخل و ما تنساش تدعيلي فيها..
الأربعاء يوليو 28, 2010 10:00 pm من طرف amira

» نرجو نشرها للعبرة والموعضة
الأربعاء يوليو 28, 2010 9:53 pm من طرف amira

» بعض ما يحصل لإخواننا المسلمين الأوزبك في جمهورية قرغيزستان
الأربعاء يوليو 28, 2010 9:49 pm من طرف amira

سحابة الكلمات الدلالية

أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

منتدى بسكرة منتدى ترفيهي اسلامي ثقافي ...تحميل فيديو ...تحميل برامج كمبيوتر ...الخ

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى عروس الزيبان بسكرة على موقع حفض الصفحات

شريط الاخبار
قم بحفض و مشاطرة الرابط المنتدى البسكري على موقع حفض الصفحات
قم بحفض و مشاطرة الرابط المنتدى البسكري على موقع حفض الصفحات

مراحل النمو البشري3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13092009

مُساهمة 

مراحل النمو البشري3





وصف
الرحم بأنه " القرار المكين ":


وصف القرآن الكريم
النطفة بأدق وصف، ووصف المكان الذي تستقر فيه النطفة بوصفين جامعين معبرين، قال
سبحانه وتعالى: ﴿ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ
مَكِينٍ(13)﴾ [المؤمنون:13].


فكلمة (قرار) في
الآية الكريمة تشير إلى العلاقة بين الجنين والرحم. فالرحم (مكان لاستقرار
الجنين)
[16].

أما مكين فهي تشير
إلى العلاقة بين الرحم وجسم الأم.


يقول الزبيدي:
(قرار) معناه: (استقر واستراح)
[17].

وكذلك القرار هو
مكان يستقر فيه الماء ويتجمع3.


وقد وصف القرآن
الكريم المكان الذي تستقر فيه النطفة (في الرحم) بأنه قرار.


وقد كشف العلم
الكثير من التفاصيل لهذا الوصف الجامع المعبر.


فالرحم للنطفة
ولمراحل الجنين اللاحقة سكن لمدة تسعة أشهر.


وبالرغم من أن طبيعة
الجسم أن يطرد أي جسم خارجي، فإن الرحم يأوي الجنين ويغذيه.


وللرحم عضلات وأوعية
رابطة تحمي الجنين داخله.


ويستجيب الرحم لنمو
الجنين ويتمدد بدرجة كبيرة ليتلائم مع نموه فهو قرار له.


ويحاط الجنين بعدة
طبقات بعد السائل الأمينوسي وهي الغشاء الأمينوسي المندمج بالمشيمة، وطبقة العضلات
السميكة للرحم ثم جدار البطن، وكل هذا يمد الجنين بمكان مناسب للاستقرار وللنمو
الجيد.


وهكذا فإن كلمة
(قرار) قد استعملت في القرآن الكريم لكل هذه المعاني وغيرها، متضمنة وظائف الرحم
باعتباره مكاناً مناسباً لاستقرار الجنين وتمكينه من مواصلة نموه (الشكل 2-12).


وقد جمع اللفظ الذي
وصف القرآن الكريم به الرحم بقوله "قرار" كل الحقائق التي اكتشفها العلم، لبيان
مناسبة الرحم لاستقرار الجنين، فهو لفظ معبر جامع.


أما كلمة "مكين"
فتعني مثبت بقوة
[18]، وهذا
يشير إلى علاقة الرحم بجسم الأم، وموقعه المثالي لتخلق ونمو كائن جديد


ويقع الرحم في وسطا
لجسم، وفي مركز الحوض وهو محاط بالعظام والعضلات والأربطة التي تثبته بقوة في
الجسم. أي أنه مكين، كما قرر القرآن الكريم.


وهذا أيضاً لفظ جامع
معبر عن كل المعاني التي تبين تمكن الرحم وتثبيته في جسم الأم.


وهكذا فإن كل وصف
يتضمن العلاقة بين الجنين والرحم وبين الرحم وجسم الأم، قد أدخل في معنى الكلمتين
(قرار) و (مكين) اللتين تعبران تعبيراً تاماً عن حقيقة الرحم ووظائفه الدقيقة ولا
يفطن إلى أهمية هذين الوصفين إلا من له علم بحاجات نمو الجنين، وحاجات الرحم،
لمواكبة هذا النمو حتى يخرج سليماً.








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شكل 2-12: تظهر هذه الرسوم وصف الرحم
بأنه قرار مكين.

(أ) قبل الحمل (ب) الحمل في الأسبوع 20 (ج) الحمل في
الأسبوع 30 ومع نمو الجنين يزداد حجم الرحم ليستوعب سرعة نمو الجنين. وعند
الأسبوع20 يصل كل من الجنين والرحم مستوى السرة، وعند الأسبوع 30 يصلا المنطقة
الشرسوفية (لبة القلب) وتتحرك أحشاء الأم من مكانها وتشهد عضلات وجلد جدار البطن
الأمامي تمدداً كبيراً، ويكون الرحم في كل مرحلة من مراحل الحميل مكان استقرار كما
تشير إلى ذلك كلمة (قرار) ويكون الرحم مثبتاً بشكل راسخ في بطن الأم كما تشير إلى
ذلك كلمة (مكين).

Permission from Moore, K.L. The Developing Human,
4th ed., Philadel- Phia, Saunders 1988


الخلاصـة:

أطلق القرآن الكريم
والسنة النبوية على الطور الأول من أطوار الجنين اسم (نطفة)، وهو لفظ عربي يدل على
القليل من الماء أو على قطرة منه.


وهكذا يبدأ خلق
الجنين من قليل من ماء الأب والأم، ثم يأخذ شكل القطرة في مرحلة التلقيح (الزيجوت)،
وقبل التلقيح ينسل المنوي من الماء المهين فيكون سلالة من ماء مهين، كما قرر القرآن
الكريم.


وشكل المنوي كالسمكة
الطويلة، وهذا أحد معاني لفظ (سلالة) الذي استعمله القرآن الكريم لوصف هذه المرحلة.


وبالتلقيح بين
المنوي والبييضة يكون الجنين في شكل نطفة مكونة من أخلاط ماء الرجل والمرأة وما
فيهما من أخلاط وراثية. فأطلق القرآن عليها (نطفة أمشاج)، فكان وصفاً معبراً عن
الشكل (قطرة) وعن التركيب المفرد، فهي (نطفة)، وعن الأخلاط المجتمعة في النطفة
(أمشاج).


وبين القرآن أن
المرأة محل الحرث، وبهذا الوصف يتبين لنا أن النطفة تنغرس في العضو الخاص بالحمل
عند المرأة (الرحم)، وبهذا الانغراس تبدأ النطفة في التغير لتصبح بعد ذلك علقة.


ويبين القرآن أن تلك
النطفة تستقر في جسم المرأة، في مكان وصف بأهم وصفين يتعلقان بالجنين ونموه، وهذان
الوصفان (قرار) و (مكين) معبران أتم التعبير عن أهم خصائص الرحم ومميزاته.


وهكذا قدم القرآن
الكريم والسنة النبوية منذ أكثر من ألف عام مصطلحات تصف مراحل الجنين، وهي منطبقة
تماماً مع قواعد تحديد المصطلحات في ضوء معارفنا المعاصرة وكل مرحلة قد قدم لها
وصفاً دقيقاً يشمل المظهر الخارجي وأهم أحداث الخلق في تلك المرحلة.


ونريد أن نؤكد أنه
مع استمرار البحوث الحديثة في هذا الموضوع، يمكن أن تصبح المصطلحات القرآنية في
الحقول العلمية أكثر ملاءمة من المصطلحات المستعملة حالياً، بحيث يستعملها العلماء
والدارسون بديلاً للمصطلحات المعاصرة لاسيما وأن لها مزيتها البينة في إيضاح بداية
ونهاية كل مصطلح وخلوها من الغموض أو الالتباس.


تعليـق:

كيف
تكفر أيها الإنسان ؟


من
آيات الله تعالى في النطفة:


* أيها الإنسان هل
سألت نفسك أين كنت قبل ولادتك وكيف تكونت ومم تكونت وغيرها من تلك الأسئلة ؟!


هل تعرف كيف بدأ
خلقك ؟ إن الجسم البشري يفرز إفرازات كثيرة منها العرق … ومنها الدمع ومنها اللعاب
ومنها البول ومنها اللبن ومنها المخاط ومنها ماء مهين وهو إفراز ليس كغيره من
الإفرازات فمنه تنبت الشعوب والقبائل والأجيال.


لقد كنت نصفين نصف
أفرزه أبوك ونصف أفرزته أمك.


فكيف التقي النصفان
؟ … ذلك تقدير العزيز العليم.


ومن الذي أوجد
المودة والرحمة بين الزوجين لتكون دافعاً للزواج ؟


ومن الذي أعد نصفك
في أبيك وهياً له الظروف وأمده بالحركة والغذاء ؟


ومن الذي سيره من
موضع إلى موضع ويسر له سبيل اللقاء بالنصف الآخر وفتح أمامه الأبواب ؟


ومن الذي جعل رحم
أمك يتقلص ليساعد نصفك من أبيك على الحركة والانتقال إلى مكان اللقاء المقدر ؟


ومن الذي نقل نصفك
من أمك وهيأ له الغذاء والكان ؟ ومن الذي جمع النصفين في زمن محدد في مكان محدد في
بيئة محددة معدة مهيأة في فترة محددة من عمر أمك يمكنها فيها أن تحملك ليعلن عن
وجود مخلوق جديد … ؟


ومن قدر كل تلك
الأقدار لإيجاد مخلوق فذ هو أنت ؟


مخلوق رتبت أموره
ترتيباً وقدرت أوصافه وأحواله تقديراً.


تقدير في الزمان


وتقدير في المكان


تقدير في الهيئة
والظروف


وتقدير للغدد
والهرمونات


تقدير للخصائص
والصفات


وتقدير للسلوك
والقدرات


تقدير للأبناء
والأحفاد …


وتقدير للمستقبل
وإخراج له من غيب الماضي إلى عبر الحاضر.


ونقل الخصائص من
الأباء والأجداد إلى الأبناء والأحفاد أنت أيها الإنسان ومهما كان أمرك … ومهما صار
شأنك.


صغيراً أو كبيراً،
زعيماً أو عظيماً، ملكاً أو رئيساً عالماً أو جاهلاً.


كنت ماء مهينا فقدر
هكذا وقدرت أمورك تقديراً وأصبحت إنساناً سميعاً بصيراً.


ترى من كان وراء ذلك
التقدير والتدبير. ؟! أتكون الصدفة ؟


أتكون النطفة ؟


أتكون الغدد
والهرمونات ؟


أيكون أياً من تلك
وراء ذلك الترتيب الدقيق، والتقدير المحكم للأشكال، والأحجام، والوظائف والخصائص،
والزمان، والمكان، وكلها لا تملك تقديراً ولا تدبيراً ولا تحيط بالأمر بداية ولا
نهاية ؟!


أم أنها قدرة الخالق
الحكيم العليم الذي أحاط بكل شئ علماً وقدر لكل عضو وظيفة ومهمة ووفق بين الوظائف
والمهام وكملها ؟


﴿قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ(17)مِنْ أَيِّ شَيْءٍ
خَلَقَهُ(18)مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ(19)ثُمَّ السَّبِيلَ
يَسَّرَهُ(20)ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ(21)ثُمَّ إِذَا شَاءَ
أَنْشَرَهُ(22)كَلَّا لَمَّا يَقْضِ مَا أَمَرَهُ(23)﴾ [عبس:17-23] وكما
كانت تلك البداية من نطفة بما تحوي من مورثات وصبغيات لا ترى بالعين المجردة قد
انطلق منها الوجود الإنساني بشراً سوياً فملأ الأرض سعياً وحضارات فكذلك تكون
النشأة الأخرى … والذي قدر على الخلق أول مرة يقدر على المرة الأخرى وصدق الله
القائل في وصف الإنسان الجاحد:


﴿أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ
نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُبِينٌ(77)وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ
خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِ الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ(78)قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي
أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَهُوَ بِكُلِّ خَلْقٍ عَلِيمٌ(79)﴾ [يس:77-79].


أليست هذه هي
الخصومة الحمقاء من نطفة تمنى في مواجهة رب الأرض والسماء وخالق الحياة والأحياء.


لقد مر دهر على
الأرض ما كانت لتشهد وجود هذا الإنسان … فإذا به يصبح سيداً عليها تدفع أجياله في
الخروج إلى الأرض نطفاً أمشاجاً وقد زودت فأدوات العلم (السمع، البصر … الخ) ليكن
الإنسان مؤهلاً للهدى وحمل الأمانة. قال تعالى: ﴿هَلْ أَتَى
عَلَى الْإِنسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا(1)إِنَّا
خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا
بَصِيرًا(2)﴾ [الإنسان:1-2]


ويتم الامتحان
ويكتسب الإنسان ماشاء من الأعمال ويزول كل شئ من الدنيا وتبقى الإساءة والإحسان
وعليهما يكون الجزاء.


المراجـع

القرآن الكريم.


القرطبي: ط دار
إحياء التراث العربي.


الطبري: ط دار
الفكر، بيروت.


أبو حيان: ط دار
الفكر، بيروت.


ابن كثير: ط دار
الكتب العلمية، بيروت.


الشوكاني: ط دار
المعرفة، بيروت.


الجلالين: ط


صحيح مسلم: ط دار
إحياء التراث العربي.


مسند أحمد: ط المكتب
الإسلامي، بيروت.


لسان العرب: ط دار
صادر، بيروت.


القاموس المحيط: ط
مكتبة ومطبعة الحلبي، بمصر.


تاج العروس: ط دار
الفكر للنشر والتوزيع.


الصحاح للجوهري: ط
القاهرة.


مقاييس اللغة: ط
مكتبة ومطبعة الحلبي، بمصر.


نظرة تاريخية في علم
الأجنة (بحث قدم في مؤتمر الإعجاز العلمي بباكستان).


التخلق البشري: كيث
مور.


5

[1] لسان العرب 9:335.


[2] تاج العروس 6:258-259،
لسان العرب 9:336.


[3] رواه مسلم في صحيحه
1:422 ح 157، وروى الإمام أحمد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كنا جلوساً مع
رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة، فطلع رجل
من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه" مسند أحمد 3:166.


[4] مسند أحمد 1: 465.


[5] انظر تفسير القرطبي ج
20 ص4، حاشية الجمل على تفسير الجلالين 4:517، فتح القدير 5: 419.


[6] (التناسل البشري –
مبادئ الطب التناسلي) ط3 بيج وفيللي.


[7] التخلق البشري. كيث مور
– ص10.


[8] (ميلاد طفل)، نيلسون،
إنغلمان سندبيرغ وبرسون ص22، (التخلق البشري) كيث مور – ص10.


[9] لسان العرب ج11 ص338،
339 القاموس المحيط ج3 ص407 تاج اللغة ج5 من 1731، تاج العروس ج7 ص377-378.


[10] القاموس المحيط ج3
ص407، تاج العروس ج7 ص377-378.


[11] تفسير الطبري 21:59،
تفسير القرطبي 19:159.


[12] رواه مسلم في صحيحه من
حديث طويل 2: 1064، ح 133.


[13] تفسير القرطبي 19:
121، حاشية الصاوي على الجلالين 4:273، فتح القدير للشوكاني 5:344.


[14] توتة: هذا الاصطلاح
يعني: جسماً مصمتاً لا سائلاً.


[15] يأتي التقدير بمعنى:


(I) التروية والتفكير في
تسوية أمر وتهيئته.


(ب) تقديره بعلامات يقطعه
عليها.


(ج) أن تنوي أمراً بعقدك
تقول: قدرت أمر كذا وكذا أي نويته وعقدت عليه. لسان العرب 5/76.


[16] رواه مسلم في صحيحه
4:2037 ح2.


[17] (التخلق البشري) كيث
مور –ص9.* انظر بحث نظرة تاريخية في علم الأجنة.


[18] مقاييس اللغة 5: 7، 8،
لسان العرب 5: 84.


[19]،(3) تاج العروس 3:
486.


[20] ويذكر كثير من
المفسرين هذا المعنى عند تفسير هذه الآية (منهم ابن كثير 3:243، الطبري 18:7، أبو
حيان 6: 398) كما تبين آية أخرى من القرآن الكريم معنى "مكين" بأنه متمكن بقوة قال
تعالى: "فلما كلمه قال إنك اليوم لدينا مكين أمين" أي قوي التمكين. سورة يوسف:
12-54.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


_________________
يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير
avatar
Admin
المدير العام
المدير العام

عدد الرسائل : 550
العمر : 35
الدولة : الجزائر
الاوسمة :
تحياتي للجميع ان الله في عون العبد مادام العبد في عون اخيه تاريخ التسجيل : 14/04/2008

حقل الحب
الرومنسية: 20

http://biskra.webgoo.us

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

مراحل النمو البشري3 :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى